حديقة النباتات والزهور

وانت تتجول في وسط هامبورغ سوف تجد حديقة Planten und Blomen والتي تعتبر وجهة العديد من الزوار من خارج و  داخل المدينة . تقدر مساحتها ب 47 هكتار. الاسم باللغة العربية  “النباتات والزهور”. قام يوهان جورج كريستيان ليمان ، مؤسس وأول مدير للحديقة النباتية في هامبورغ ، بزرع شجرة  في 6 نوفمبر 1821 ، وهي أول شجرة في الحديقة ، تم الحفاظ عليها حتى يومنا هذا عند مدخل الحديقة من جهة الدامتور. 

في فصل الصيف ، تُقام عروض مسرحية عامة للأطفال وحفلات موسيقية مائية وعروض موسيقية.  

تحتوي الحديقة على قسم خاص بالورود صمم بطريقة كلاسيكية وتبلغ مساحتها حوالي 5000 متر مربع . تم زراعة حوالي 300 نوع مختلف من الورود في الحديقة ، بما في ذلك الورود التاريخية وشجيرات الحدائق والورود البرية والورود المتسلقة  وقد تم زراعة الزهور المعمرة والزهور الصيفية والأشجار الصغيرة المختلفة، يوجد فيها العديد من أقواس الورد وخصصت مناطق للجلوس. في وسط حديقة الورود يوجد جناح للحصول على معلومات حول أنواع مختلفة من الورود ورعايتهم خلال موسم الصيف.  

في الصيف ، يمكنك الاستمتاع بالمياه المتراقصة على أنغام  الموسيقى الكلاسيكية ، حيث تقام الحفلات الموسيقية كل مساء من بداية مايو وحتى نهاية سبتمبر. تتوفر حفلات المياه الراقصة بدون ضوء و موسيقى أيضًا في فترة بعد الظهر. كل حفلة تدوم حوالي نصف ساعة. 

يوجد أيضا قسم للنباتات الطبية يسمى بحديقة الصيادلة  يتم افتتاح هذا القسم  ابتداء في مايو وينتهي في سبتمبر ، حيث تقام  جولات مصحوبة بمرشدين من قبل جمعية صيادلة هامبورغ.

يقام ايضا حفلات موسيقية مجانية على مدرج جناح الموسيقى  أعلى بحيرة الحديقة و يعزف فيه  أوركسترا شرطة هامبورغ بشكل دائم 

 تحتوي الحديقة على قسم للنباتات اليايبانية حيث تقع الحديقة اليابانية في وسط Planten un Blomen . تم تصميمها في عام 1988 من قبل المهندس المعماري يوشيكوني أراكي وتعتبر الأكبر من نوعها في أوروبا. يعتمد تصميم هذا القسم بشكل كبيرعلى إرشادات التصميم الخاصة بالحدائق اليابانية الكلاسيكية ، إلا أنه يمتزج تمامًا مع الصورة العامة للحديقة حيث تعكس النباتات المختلفة مع الصخور والمياه المتدفقة ثقافة الحديقة اليابانية.  

في وسط الحديقة اليابانية يوجد منزل شاي ريفي، و يتم من شهر مايو إلى سبتمبر الاحتفال بمراسم الشاي الكلاسيكية ، ويمكن تجربة أنواع مختلفة من الشاي. بالإضافة إلى ذلك ، تجري أحداث أخرى على فترات غير منتظمة في بيت الشاي مثل المشاركة في ورش العمل حول فن الخط الياباني ،  أو التعرف على انواع العطور اليابانية. 

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *