Photo by Daniel Frank from Pexels

لا أملكُ وطن

كنتُ أطمح أنّي أصبح طبيبٌ ناجح
أخدمُ وطني
إلا أن درس الوطنية غير حياتي
وغير أفكاري
كنتُ أموت يومياً بضحكةٍ مفعمةٍ بالحزن
عندما يقول المعلم
لا تؤمن بالوطن وأنتَ مشرد
وها أنا مشرد
كن وطنياً
وأنا لا أملكُ وطن أصلاً
الشهداء قادتنا
وأنا أرى صور الساسة واللصوص تعتلي صور الشهداء في أعمدة الإنارة
أؤمنُ بالحب
لكني ولدت في الحرب
كان ينظر الى الشرفة ويستمتع بصوت البلابل ويقول
الكتاب مقدس
والحرف نبي
وانا أرى الكتب
تنزف أنبياء
وتملئ الأرصفة
ولاشيء يملئ جراحها
سوى التراب المتطاير من أقدامِ المارة

أيها الوطن
أيتها الأرض المغصوبة
أيها النهر المتلاشي بين رماد الغابات المحترقه
ياكحل فتاة قروية
يا أغنية قديمة ترددها أفواه الأسرى

متى تشعر بنا
سئمنا أن نشعر بكَ من دونِ جدوى …

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.