Photo by Engin Akyurt from Pexels

انتحارالحكيم

عدت يوما فرأيت الحكيم انتحر

وسمعت بين الشجر صرخات مذعورة

مر شباب يهتف ضد الضجر

واعلامهم بلون الأحمر محروقة

تنحيت جانبا فوقتي مضى هدر

و العاصفة تهب مسعورة.

تشبث بي طفل قال انتظر

لقد ثمل الجمع من كؤوس مهروقة

والجوع في بطونهم استعر

فحكمة رشد بين الحشد مسموعة

حتى عندما تسمع الصراخ مستمر

فالألم قديم والكرامة مجروحة

لا ترحل ابقى والقلم من جيبك اجترر

واحكي لنا عن كل حكمة ممنوعه

فالزمن عن ذراعه شمر

وعن قضيته عبر 

والقدر اما تخيبنا ظنونه

او تصدق معنا عهوده

خواطري

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط