المتنبي والوراق

أجمعت مختلف كتب التاريخ الادبي أن المتنبي كان في صباه يقضي معظم وقته عند الوراقين، وهم من ينسخون الكتب ويقومون ببيعها، ومن هناك تمكن من اكتساب معرفته وعلمه.

يقول عنه أحد الوراقين : ما رأيت أحفظ من ابن عبدان ” عبدان هو لقب ابيه كما يدعي الرواه “، كان عندي اليوم وقد أحضر رجل كتاباً نحو ثلاثين ورقه ليبيعه، فأخذ ابن عبدان ينظر فيه طويلاً، فقال له الرجل : يا هذا اريد ان ابيع هذا الكتاب و قد قطعتني عن ذلك، فإن كنت تريد حفظه فهذا يكون بعد شهر إن شاء الله، فما كان من المتنبي إلا أن قال له : فإن حفظته في هذه المدة فما لي عليك ؟ قال الرجل : أهديك هذا الكتاب، قال: فأخذت الدفتر من يده فأقبل يتلوه حتى انتهى من أخر صفحة في الكتاب ، وتقول الحكاية أن المتنبي أخذ الكتاب ومضي بمباركة صاحبه.

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *