افتتاح معرض “معاً” للفن التشكيلي في برلين

يعد هذا المعرض ظاهرة فنية جميلة وغنية بما تضمنته الأعمال من لمسات سحرية وجمالية ومواضيع متنوعة

لفنانيين شكلوا معا صرحا للمحبة والجمال بجو فني وعائلي تأسيسا لمزيد من العطاء الفني الراقي والمميز
وما لفت انتباهي ايضا هو التنظيم المميز للمعرض وعرض اللوحات والجو الموسيقي الرائع .


حضوري للمعرض يزيدني ثقافة وخبرة بفهم وتذوق الفنون أكثر وأنا العاشق للفن ورسالته الإنسانية

والحضارية التي ترسل للعالم بالريشة والالوان وتجسد واقع يعكسه الفنان بأسلوبه وبإحساسه الجميل .عمار بطرس زائر للمعرض.


افتتح بالعاصمة الالمانية برلين معرض (معاً) للفن التشكيلي بتنظيم الفنان السوري احمد ياسين وبمشاركة

ثلة من الفنانين العرب ديما عبد النور، مصطفى قصاب باشي، منور خلاص، غيث تحسين، و فاطمة غسان المصري.


افتتح المعرض الدكتورة لما الخاني مديرة مركز Abziel للتدريب الفردي مع طاقم العمل والدكتور نزار محمد

مدير المعهد الثقافي العربي والدكتور حذيفة مشهداني نائب مدير مدرسة ابن خلدون العربية في برلين وعدد

كبير من المهتمين بالفنون التشكيلية ورافق الاقتتاح انغام عود الفنان وليد ونة.


كان للوحات الدمشقية للفنان غيث تحسين الحصة الاكبر بالمبيعات حيث بيعت ثلاث لوحات في ساعة الافتتاح.

لقى المعرض اعجابا واستحسانا حددت معالمه وجوه الحضور الباسمة .


عن رعايتها للمعرض حدثتنا الدكتورة لما الخاني بقولها : الفن ارقى رسالة انسانية بين الحضارت، وهو دائما

يرسم ملامح مجتمع ما ويخلد تاريخه ، حيث انه بامكاننا دائما ان نجري قياسا على اي مجتمع من خلال فنه وثفافته وعلومه ،نحن في مركزنا واضافة لما نقوم به من اعمال نسعى جاهدين لدعم اي حراك ثقافي وفني،

ليكون رسولا جميلا لباقي الحضارات ،وليخط من ابداعات شبابنا الذي يحمل روحا متقدة بالامل ملامح حضارتنا.


واكدالدكتور نزار محمد على ضرورة الاستمرار بدعم هذه الفعاليات ، وبإن الفنان يعبر عن مشاعره

واحساسه وطموحاته احيانا باسلوب تواصلي جمالي مع المشاهد ، وعبر عن سعادته بالنقلة النوعية التي

احدثها السوريين في المانيا من حركة ملؤها النشاط والحيوية.


حنين من كوبا زائرة :

لكل منا نظرته المختلفة للوحة وكل منا يفهمها حسب شخصيته، رغم لغتي المختلفة لكني استطيع فهم مايجول بهذه اللوحات لان لغة الفن مقروءة دون ترجمة وهي اللغة التي تختصر الانسانية. الفن

يحتاج لوقت خاص به ،وانا فخورة بحركة اللاجئين فهم دائما في حراك مستمر للبحث عن مكانهم بالحياة كقيمة مضافة للحضارة الاوربية كما أنني سعيدة جدا بالموسيقى وباللوحات الجميلة.


الفنان غيث تحسين يقول: دمشق هي مربع طفولتي وذاكرتي. اعمالي في هذا المعرض ترسم حارات دمشق القديمة حيث عبق الذاكرة المفعم برائحة بلادي. عندما ارسم دمشق اشعر اني مازلت احيا ويروادني فخر بما

تحويه حضارتنا من كنوز موروثة عن اجدادنا. كنت سعيدا بهذه المشاركة وزاد سعادتي الاهتمام الجمهوري الاوروبي بجمال دمشق والوان شوارعها.


احمد ياسين الفنان السوري مشارك ومنظم للمعرض:
كما قيل انت تفكر فاذا انت موجود, و بالنسبة لي فانا ارسم اذا انا موجود. للغربة وقع خاص من الالم ولنواقيس الشوق صوت يقرع في صميم مشاعري .اما بالنسبة لواقعي فانا اهرب منه دائما الى الواني

ولوحتي فهي تعبير عن وجودي حتى وان رحلت ،اكتسبت بعض الخبرات الجديدة وتعرفت على وجوه جديدة تبعث الامل وتجدد الطاقة, اشكر من دعمنا بتقديم المكان وبمشاركته وزيارته.
المعرض يفتح ابوابه يوميا في اوقات الدوام الرسمي بين الساعة التاسعة حتى الرابعة بعدالظهر في مقر Abziel للتدريب الفردي

Reuterstraße 45
12047 Berlin

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط