مملكة البحرين تدشن أول كتاب عربي عن بعد

كان لافتاً ان هناك اصراراً عربياً على مواصلة الإنجاز في حقبة جامحة كورونا، و من تلك الدول التي تابعت مسيرتها الثقافية مملكة البحرين و التي كانت السباقة في تدشين أول كتاب عربي عن بعد لأحد كتابها الشباب.

فقد أنجز المؤرخ والباحث البحريني الأستاذ راشد عيسى الجاسم كتابا مهما بعنوان
“البروتوكولات والمراسم في عهد صاحب العظمة الشيخ حمد بن عيسى بن علي آل خليفة ت. 1942”

بحث فيه قضية متروكة من قبل جل الباحثين ، وقد تطرق في كتابه إلى موضوع تطور بروتوكولات الدولة ، وعالج قضية البروتوكول كرمزية و ذات قيمة معنوية تدل على انطلاق الدولة الحديثة في العالم العربي.

بالرغم ان البحرين كانت دولة مستقلة، إلا أن بروتوكولات الدولة غذت شرائح عريضة من الهويات في حقبة شهدت سقوط الدولة العثمانية ونشوء الأقطار العربية جديدة. فكان لزاما على كل دولة ان ترسم حدودها الرمزية لتشرعن لحدودها الجغرافية. فكانت الدول حينها تقف أمام مستجدات ما بعد الحرب العالمية الأولى. فقد استجدت أمور جوهرية خلقت عالما سياسيا جديدا. فمن ناحية اتفاقية سايكس بيكو ومن ناحية اخرى انتهاء الإمبراطورية العثمانية جعل دول العالم كافة تواجه سؤال كبير يحوم حول هوية الدولة.

من هنا تأتي أهمية هذا الكتاب الذي انتبه بحذاقة إلى عدة قضايا أطر لها تحت عنوات
(دراسة بروتوكولات ومراسيم الدول من خلال الحالة البحرينية).

فعلى مستوى الديوان الملكي في (الحالة البحرينية) أسست بروتوكولات مملكة البحرين الفتية لدبلوماسية لقواعد السلوك الرفيع التي يتقيد بها المشاركون بمناسبات الديوان من شريحة الخاصة ومن شريحة العامة.

فالدولة أصبح لها أيامها ومناسباتها التي تصل إلى وعي كافة الجماهير. فتجد ان بروتوكول رفع أعلام الدولة واعلام الدول التي يزور حكامها الأوطان أصبح عرفا أساسيا لهوية الدولة.


الدولة من خلال مناسبات عدة مارست بروتوكولات جماهيرية هكذا ليشعر الناس ببعد البرتوكولات على تنمية ثقافة رمزية تحمل دلالات تخص الدولة وتعني بخلق جماهير الدولة.

كما طور المؤلف ثلاثة تصانيف ليتمكن من خلالها القبض على مجمل تفرعات البروتوكول في الحالة البحرينية.
البروتوكول المستمد من الحضارة العربية والإسلامية، البروتوكول المتأثر بالخصوصية البحرينية، والبروتوكول الذي يجاري المستجد العالمي من مراسيم وقواعد واعراف دولية.

ولكن هناك أمر جديدا اخر وشيق والذي صاحب تدشين هذا الكتاب المهم الا وهو بتديشنه عن بعد.

فقد قام مركز عيسى الثقافي في مملكة البحرين بتنظيم حفل رقمي من خلال برنامج زووم بدعوة مئة شخصية عالمية ومحلية للإنظمام إلى غرفة مركز عيسى الثقافي الرقمية.

وقد حضر هذا الحدث الفريد والأول من نوعه الشيخ د. خالد بن خليفة ال خليفة (المدير التنفيذي ونائب رئيس مجلس أمناء مركز عيسى الثقافي) والذي القى كلمة حول الكتاب كما أكد د. خالد بن خليفة إصرار المركز ان يلتزم بمعايير السلامة وبنفس الوقت يلتزم ببرتوكولات تدشين الكتاب البحريني ولكن عن بعد ليصبح هذا أول حدث من نوعه في تاريخ الدولة الحديثة العربية.

بهذه المناسبة المتميزة فإن مؤسسة آراب تهنيء مركز عيسى الثقافي بكونه اول مركزا عربيا يدشن كتابا عن بعد. وتهنئ آراب الباحث راشد الجاسم على افتتاحه لمادة دراسات تاريخ المراسيم والبروتوكولات كمؤشر لفهم صناعة هويات الدول بعد الحرب العالمية الأولى.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط