كيفية التعامل مع المراهق

يبدأ الطفل حياته ضمن أسرته التي ولد فيها فهو يتأثر بكل تصرف أو سلوك يصدر عن والديه أو محيطه الذي يعيش فيه ، فالكل يحاول أن يطبعه بطابعه الخاص متجاهلين حق الطفل في الحياة التي يرغب بها،


وعندما ينتقل الطفل من مرحلة الطفولة الى مرحلة المراهقة والتي تبدأ في الحادية عشر من عمره وتمتد إلى الثانية والعشرين من العمر يدخل هنا مرحلة الصراعات والتقلبات، وتعد هذه المرحلة من أصعب المراحل التي يعيشها في حياته.


فمن صراعه مع ذاته التي لا يستطيع فهمها إلى صراعه مع والديه وصراعه مع الآخرين ونظرتهم له بعد هذا التغير الذي طرأ عليه.


هناك جهل من الأهل في طريقة التعامل مع هذه المرحلة فيكون التأثير سلبي جدا ويدفع المراهق الثمن طوال حياته حيث يقوم الأهل بمقارنته مع غيره من أبناء جيله والاستخفاف به أمام الآخرين والسخرية من التغيرات التي طرأت على الولد او الفتاة من زيادة وزن وتغير في أبعاد البنيه وتغير في صوت الولد وخشونته أو نقص في الوزن وتأخر البلوغ وأيضا عند الفتاة والتغيرات التي تطرأ عليها بعد البلوغ، فجهل الأهل في التعامل مع المراهقين من الجنسين له الأثر القاتل مدى الحياة ، وبلوغ الولد او الفتاة هذه المرحله أمر طبيعي و على الأهل تقبلها بإيجابية وأن الولد او الفتاة دخلوا مرحلة الرشد ولهم الحق في اختيار حياتهم تحت رعاية الأهل، ولكن من دون ضغوطات تؤدي للكبت أو القمع.


طرق التعامل مع المراهق :


١- على الأهل تهيئة الولد أو الفتاة لهذه المرحلة و الشرح لهم بطريقة علمية عن فيزيولوجية الجسم والتغيرات التي تطرأ على بنية الجسم بأنها حاله طبيعيه جدا.

٢- تفهم الأهل أن الولد أو الفتاة ليسو ملك لهم وإنما هم اشخاص ويجب احترام رغباتهم وامنياتهم واستخدام طرق لمصادقة الولد او الفتاة لكي يشعروا بالأمان.


٣- تعزيز ثقتهم بأنفسهم ودعمهم أمام الآخرين وذكر إيجابياتهم ، فهذا يمنح المراهق قوة شخصيه وقدرة على مجابهة المصاعب وتذليلها.

٤- مساعدتهم على ارتياد النوادي الرياضيه وممارسة الرياضة لتقوية بنيتهم في هذه المرحلة الحساسة.


٥- الاهتمام بغذائهم لان هذه المرحلة الانتقالية مهمة جدا.

٦- مساعدتهم على تنمية هواياتهم من موسيقى ورسم ونحت وغيرها وذلك لتغذية حسهم الروحي.


٧- السماح لهم بالاختلاط بين الجنسين تحت رعايتهم حتى لايشعر بالكبت وهذا يؤدي الى صدق المراهق مع أهله.

٨- السماح لهم باتخاذ قرارات تخص مستقبلهم ومناقشتها معهم وكأنهم أصدقاء وتقديم النصح والمشورة لهم والسماح لهم بالحوار.


٩- وأخيرا السماح لهم بالاستقلال إن أرادوا ولكن تحت توجيههم ورعايتهم.


فسن المراهقه سن صعب وحساس و يجب التعامل مع هذه المرحله بذكاء وشفافيه.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط