عملية رد الظواهر إلى مبدأ واحد


عملية رد الظواهر إلى مبدأ واحد يحركها ويفسر كل شيء فيها؛ هي محاولة منا لتبسيط ادراكاتنا، 

وتسهيل فهم وتفسير الظواهر لتيسيير التواصل حولها. 

لكن يظل الواقع أكثر تعقيدا وتركيبا،

فالتراث فاعل فينا لكنه فاعل فينا بنا أيضا، 

فالمشكلة ليست في التراث، إنما المشكلة في نوع علاقتنا مع هذا التراث، 

هل هو أصل “كما قال علي مبروك” نعود إليه ونحاول استعادته؟

أم هو ساحة نفهمها ونستوعبها ونهضمها ثم نتجاوزها من داخل وعينا وفيه أيضا؟

سواء أكان هذا التراث تراث اليونان القديم او تراث عرب ومسلمين سالفين، 

او تراث مصر القديمة وفينيقيا وبابل وآشور، أو تراث غربيين، 

يبقى الإشكال ليس في التراث ولا من التراث، الإشكال في نوع علاقتنا معه!!!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.