تونس الخضراء تحيي ليالي هامبورغ الثقافية

تونس الخضراء تحيي ليالي هامبورغ الثقافية

إعداد: حلا البحري

على وقع مهرجان الأسابيع الثقافة العربية أحيت الجالية التونسية يومها الثقافي الذي أبرزت فيه جمال و تنوع المخزون الحضاري التونسي.

افتتح الحفل بالنشيدين الوطنين الألماني والتونسي

حيث القت سعادة القنصل التونسي : السيدة سنية بن عمر كلمات ترحيبية باللغتين الألمانية و العربية و أبرزت مدى الامتنان والسعادة بهذه التظاهرة و رحبت بالجالية التونسية و الضيوف من الجاليات العربية و الألمان

معربتا عن شكرها للقائمين على تنظيم الأسابيع الثقافية و أعطت إشارة ببدء انطلاق الحفل.


ألقى الدكتور محمد خليفة كلمته وابرز فيها ترحيبه بالحضور مشيدا بدور الثقافة و اختتم كلماته بكلمات

للشاعر التونسي ابو القاسم الشابي:اذا الشعب يوما أراد الحياة فلا بد ان يستجيب القدر ليبرز دور الأدب في صنع الحضارة

تضمن الحفل فعاليات عدة كعروض للمنتجات التونسية من حلي و خزف ولباس تقلدي ومعرض للترويج للسياحة التونسية.


و عروض موسقية تونسية قدمها اشرف العمري وعلي الشبلي ولطيفة السبيري وقد تفاعل الحضور في الاجواء.

كما تخلل اليوم الثقافي كلمة للسيدة غبريلا كامينسكي من جمعية الصداقة الألمانية التونسية التي قدمت لمحة

عن النشاط الفني المشترك مع السيدة امينة الصرارفي في تونس و المانيا

و قدم كورال الاطفال اغاني تونسية لقي تجاوب كبير من الحضور
وفي ما يعنى بالحفاظ على الهوية في المهجر فقد حضر ثلاثة اساتذة اللغة العربية ، قدموا حديثا الى

هامبورغ في بعثة لتدريس ابناء الجالية التونسية اللغة الام وهذا حرص من الدولة التونسية للحفاظ على

جسر التواصل بينها و بين ابناء الوطن، القوا كلمة و شيدوا بجهود سعادة القنصل مبرزين أهمية تعليم اللغة العربية و الحفاظ على الهوية في المهجر.

قدم الشاعر رامي مداح شعرا عن تونس و أمتع الحضور بإلقائها في الختام تم دعوة الحضور لبوفي مفتوح فيه أشهى الحلويات و الاكلات الشعبية التونسية.

بالتزامن مع اليوم التونسي نظمت مسابقة للشطرنج، وتم توزيع شهادات للاطفال الفائزين وهم : ليث العروي

و يان و سيفن ماينكوهين (Ian Meinköhn,Sven Meinköhn)

حضر اليوم الثقافي سعادة قنصل فبنزويلا و سعادة قنصل صربيا وجمع كبير من أبناء الجالية التونسية وممثلين عن الجاليات العربية وعدد كبير من الألمان. 

كانت الأمسية تهدف الي التعريف بدور الثقافة في تقريب الشعوب و مد جسور التواصل بين العرب وبين

المجتمع الالماني وتغيير الصورة النمطية لدى الالمان.

previous arrow
next arrow
Slider

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *