اشواق مبعثرة

ضعفي و وحشتي، هذا هو الجانب الذي أخفيه خلف أحمر شفاهي و خلف وجهي المبتسم دوما، هذا الجانب الذي يعيشه المغترب و الذي نجتمع معا فيه هو لوعة الإشتياق للأحباء

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط