هل تعرف لماذا باب النجار مخلوع!

يقال هذا المَثل عند رؤية شخص يقوم بخدمة الآخرين في شيء يُحسن عمله وإتمامه على أكمل وجه، ولا يقوم بأدائه على نفس الجودة في منزله أو فيما يخصه، أو بمعني أشمل لا يهتم بشؤونه الخاصة كما يهتم بها للآخرين.

قصة المثل

 تدور حول رجل كان يعمل نجارًا، ومارس هذه المهنة لسنوات طويلة إلى أن تقدم به العمر وقرر ترك العمل ليعيش ما تبقى من عمره مع زوجته وأولاده في المنزل، طلب النجار من صاحب عمله التقاعد من عمله، ولكن صاحب العمل رفض طلبه وعرض عليه زيادة في الأجر مقابل أن يستمر في عمله.

أصر النجار على طلبه ولم يوافق العودة إلى العمل، ولاحظ صاحب العمل إصراره على التقاعد فوافق على طلب النجار، ولكنه طلب من النجار قبل التقاعد بناء منزل أخير، واتفق النجار ورب العمل على التقاعد بعد الانتهاء من المنزل.

بدأ النجار في بناء المنزل، ولأنه المنزل الأخير أسرع في إتمامه ولم يهتم إلى الجودة والتي اعتاد على أن تكون في أعلى مستوياتها في منازله السابقة، وبعد حين انتهى من عملية البناء وذهب ليسلّم مفاتيح المنزل الجديد لصاحب العمل، وهنا جاءت المفاجأة بأن قام صاحب العمل بإهداء هذا المنزل للنجار كعربون محبة وشكر على السنوات التي قضاها معه.

هنا ندِم النجّار كثيرًا على فعلته وعلى العمل الرديئ الذي قام به لبناء منزله الشخصي، ومع الوقت كان الناس يمرون ببيت هذا النجّار ويجدونه بحال سيئة، فيقال حينها “باب النجار مخلوع أو مخلّع”.

مثـال في حياتنا اليومية

بالطبع لن تصادف نجارا في حياتك اليومية بابه “مخلّع” ، ولكن قد تصادف طبيب مُدخن! أومتجر لبيع التحف وديكورات المنازل غير مهتم بالمرة بديكورات المتجر من الخارج أو الداخل، أو مُدرب تنمية بشرية غير مهتم بمظهره الخارجي.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط