من هو قائل مقولة ومن الحب ما قتل؟

منذ صغري وأنا أسمع مثل مشهورة وهو من الحب ما قتل ، ولكن أغلبنا لا يعرف أن لها قصة أو واقعة معينة،

ونحن في هذا المقال سنطلعكم على القصة التي ظهرت منها هذه المقولة المشهورة.

القصة جاءت بعد حادثة حصلت مع الشاعر العربي عبد الملك الأصمعي، ويعد الأصمعي أحد أئمة الشعر

والأدب واللغة، وقد ولد في حي بني أصمع بالبصرة ولهذا يقال له الأصمعي،كان الأصمعي

كثير التجوال في البوادي هو ما جعله يصادف الحادثة التي أوجدت هذا المثل.

بدأ الأمر عندما مرّ الأصمعي بصخرةٍ أثناء تجوّله في البوادي، وقد لاحظ بعض الأبيات المنقوشة

على هذه الصخرة، وكان البيت كالتالي:

أيا معشر العشّاق بالله خبروا، إذا حلّ عشقٌ بالفتى كيف يصنع

فإذا بالأصمعي يرد على صاحب بيت الشعر وذلك بالنقش على نفس الصخرة ببيت شعر آخر يقول فيه التالي:

يُداري هواه ثم يكتم سره، ويخشع في كل الأمور ويخضع

وفي اليوم التالي مرّ الأصمعي على نفس الصخرة، ولاحظ وجود بيت من الشعر مكتوب أسفل البيت الذي كتبه هو في اليوم السابق:

وكيف يداري والهوى قاتل الفتى، وفي كل يومٍ قلبه يتقطع

وحدث نفس الأمر بأن مرّ الأصمعي وردّ على هذا البيت بكتابته لهذا الرد:

إذا لم يجد الفتى صبرًا لكتمان أمره، فليس له شي سوى الموت ينفع

وبعدها بأيام مرّ الأصمعي ليجد شابًا قد قتل نفسه عند الصخرة، وتبيّن له بأنه الشاب العاشق الذي كان

يكتب الشعر، وقد أخذ بنصيحة الأصمعي بأن يقتل نفسه، وكان قبل انتحاره قد كتب على الصخرة بيتان من الشعر يقول فيهما التالي:

سمعنا أطعنا ثم متنا فبلّغوا،  سلامي إلى من كان للوصل يمنع 
هنيئًا لأرباب النعيم نعيمهم، وللعاشق المسكين ما يتجرع

وبهذه الحادثة التي حصلت اطلق الأصمعي مقولته الشهيرة “ومن الحب ما قتل”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط