مـن نحــن

مـن نحــن

آراب مؤسسة ثقافية غير هادفة للربح تعمل على خدمة المجتمع العربي من خلال نشر الثقافات والفنون الكلاسيكية منها والحديثة و تعتمد على العمل الجماعي و تشجيع الافكار الجديدة و العمل على نشرها و تدعم المشاريع التي تخدم المجتمع العربي في المهجر، ذلك من خلال موقعها الإلكتروني ومركزها الثقافي.

لماذا سميت بهذا الاسم:

آراب تعني الحاجة الشديدة ونحن في حاجة شديدة الى ثقافتنا العربية في بلاد المهجر. آراب ستكون ملتقى لكل محبي اللغة العربية، ملتقى للأدب العربي في المهجر.


 
رؤيتنا:

أن تصبح آراب واحدة من أهم المؤسسات الغير هادفة للربح في المانيا، تساهم بنشر وتعميق الخدمات الثقافية والمجتمعية و تعرف المجتمع الألماني عن ثقافتنا العربية.
 


 
أهدفنا: 


1. تقديم الخدمات التعليمية في مجالات الأدب والفنون المختلفة.
2.الإرتقاء بالفن والفنانين وربط ثقافاتهم بالعالم الخارجي.
3. عقد دورات تدريبية وورش عمل للأطفال الموهوبين والخريجين والفنانين في مجالات الفنون المختلفة.
4.إقامة الندوات والمؤتمرات واستضافة الفنانين والخبراء في مختلف المجلات، والاطلاع على كل ما هو جديد.
5.تنظيم وإقامة المعارض للفنانين و العمل على تسويق منتجاتهم.
6. تنفيذ الأنشطة التي تساهم في تنمية المجتمع “ثقافية و تنمية بشرية”.
7. حماية المستهلك والمنتج بصفة خاصة في هذا المجال وتوعية المستهلك في الاعمال المقلدة والغير أصلية.
8. حماية البيئة والحفاظ عليها. 
9. العمل على تنطيم حفلات فنية واستضافة نجوم الفن العربي. 
10. زيادة الإبداع في جميع المجالات واحترام فكر الآخر.
11. رفع المستوى الفني والثقافي العربي في المانيا.
12. الاهتمام بالأعمال التطوعية من خلال: 
مساعدة الاسر العربية في الإندماج بالمجتمع الألماني.
الاهتمام بالأطفال عن طريق تعليمهم اللغة والثقافة العربية.

13.بناء أكبر مركز ثقافي عربي في ولاية هامبورغ يحتوي على ما يلي:
أكبر مكتبة عربية تحتوي على أغلب الإصدارات العربية. مدرسة عربية لتعليم اللغة العربية للصغار، ندوات، امسيات شعرية، استضافة الفنانين والكتاب والمجتمع الألماني لتبادل الثقافات ونقل المعرفة بين الشعوب.

14.برنامج خير جليس في الزمان كتاب.

لا تعليقات بعد على “مـن نحــن

  1. اتمنى لكم التوفيق ومزيدا من النجاح في مختلف المجالات العلمية والأدبية والأنشطة الفخرية ..
    احييكم وأشد على أياديكم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *