ما قصة المثل ”لا ناقة لي فيها ولا جمل”؟

صاحب المثل: الحارث بن عباد الذي رفض مساعدة بني شيبان عندما لجأوا إليه لدرايتهم بحنكته وخبرته في إدارة الحروب وحل المنازعات وذلك في حربهم الشهيرة ضد قبيلة بني تغلب وهي حرب البسوس التي استمرت

أربعون عامًا بين القبيلتين والتي كانت مضرب المثل في الشؤم بين العرب فيقولون أشأم من البسوس.

نزلت يوماً امرأة تسمى” البسوس” بناقتها إلى جوار جساس بن مرة، وكان من سادة قومه. وبعد عدة أيام

من إقامة البسوس دخلت ناقتها في إبل كُليب بن وائل فرماها بسهم فقتلها.

وكُليب بن وائل كان سيد قومه في الجاهلية وكان متجبراً قاسياً، يأمر فلا يعصى. ولما علم جساس بما صنع

كُليب ثار جساس لقتل ناقة امرأة نزلت في حماه، فتربص لكُليب وقتله، فثارت الحرب بين قوم كُليب وقوم جساس

وكان من قوم جساس رجل شجاع عاقل وماهر في الحرب  يسمى الحارث بن عباد رفض مساعدة قومه في

الحرب، حيث لم يعجبه أن يُقتل كُليب وهو سيد قومه في ناقة، فقال لن أشارك في حرب

(لا ناقة لي فيها ولا جمل).

فأصبح المثل يُضرب في براءة الإنسان من تهمه لا شأن له بها، أو دُعيَّ إلى عمل لا يجني من ورائه نفعاً.

تم بعد ذلك استخدام هذه العبارة للتعبير عن عدم وجود أي فائدة أو عائد لي من هذا الأمر لذلك لا ناقة لي فيه ولا جمل.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط