على قدر لحافك مد رجليك

هذا المثل يتداول بين الناس يوميا في احاديثهم و في نصائحهم لبعضهم البعض و يعني المثل مـد أو” امغط رجلك على قدر لحافك” اللحاف هو الغطاء الذي يتغطى به الانسان
اتثناء النوم فإذا كان هذا اللحاف صغيرا ولا يغطي الجسم فلا يمد الانسان رجليه
حتى لا تخرج عن اللحاف و من ثم يصاب بالبرد والمرض وغيره.


قصة المثل:

هناك شاب ورث ثروة طائلة عن والده و هو وريثه الوحيد لكن الشاب لم يحسن
التصرف بهذه الثروة بل أخذ يبعثرها و يصرفها عل أشياء لا قيمة لها، لذلك كثر عنده اصحاب الرخاء،
و كثرت سهراتهم عنده و كثر البذخ والاسراف والتبذير و هم يأكلون و يضحكون
و يمدحون هذا الشاب في وجهه وهو لم يعلم ولم يحفظ قول الشاعر محمد العبدالله القاضي :


إياك خلان الرخاء عدهم قوم

خلان من دامه نعيمه ودامي

إلى أدبرت دنياك عدوك معدوم

مروك ما ردوا عليك السلامي


وفعلا أدبرت دنياه ونفد جميع ما يملك من ثروة والده وأصبح لا يملك قوت ليلة ..!! وعندها تخلوا عنه اصحابه وتركوه .!

ضاقت عليه الأرض فخرج من بلدته باحثا عن عمل يحصل منه على لقمة العيش، لينتهي به المطاف عند صاحب بستان ..
استأجره صاحب البستان لكنه لاحظ أنه لا يعرف العمل ولم يسبق أن عمل وأنه ابن ترف لكن ظروفه ألزمته بذلك ..!!

استدعاه صاحب البستان وقال له : أنت لا تعرف العمل ولم يسبق لك العمل ، ما الذي أجبرك على ذلك ؟ ومن أنت ؟.
أخبره الشاب بكامل القصة .! ذهل صاحب البستان لأنه يعرف والد الشاب وأنه صاحب ثروة كبيرة لا يمكن أن تنفذ ولكن هذا الشاب أنفقها ونفدها بغير تصرف!.
قال صاحب البستان : لا حول ولا قوة إلا بالله .. لا أريد أن تعمل وأن تهان وتذل وأنت ابن فلان … ثم قام وعقد له الزواج على ابنته ثم زوجه إياها وأسكنه في بيت صغير قريبا منه وأعطاه جملا

وقال له : يا ولدي احتطب وبع وكل من عمل يدك وأنصحك ” بأن تمد رجليك على قدر لحافك “.!
فعلا أخذ هذا الشاب بنصيحة هذا الرجل البار الملازم على صداقة والده ومد رجله على قدر لحافه ..
فصارت مثلا يجب أن نأخذ به ..


اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *