باب الصالحية أو الحارة نكسة في الدراما السورية

كثر في الآونة الاخيرة الاحاديث عن مسلسل “باب الحارة” الذي عرض تسعة اجزء منه، وقد دج الخلاف بين شركتي ميسلون وقنبض حول ملكية مسلسل باب الحارة الجزء العاشر. بعد دخول العمل قبة المحاكم السورية فاز الاخير في حقوق التصوير، و قرر تغيير اسم المسلسل من باب الحارة الى باب الصالحية.

ذكرت شركة قنبض للإنتاج الفني ان الاسم الجديد سيكون باب الصالحية كون اسم باب الحارة محصور بشركة ميسلون للمخرج بسام الملا.

يذكر ان أجواء مسلسل “باب الصالحية ستكون مختلفة كليا عن باب الحارة فسيضم هذا العمل أحداثا جديدة و واقعية “حسب تعبير المنتج” و سنرى في هذا الجزء مشاهد من الجامعات والمدارس في فترة تمتد بين الثلاثينيات والأربعينيات من القرن الماضي.

أما بالنسبة للشخصيات فلن تضم ذات ممثلي الاجزاء السابقة، و سيتم الغاء العديد من الشخصيات الرئيسية في المسلسل.

المفاجأة الكبرى بحسب حديث شركة قنبض ان المسلسل لن يكون حصريا لمحطة إم بي سي كما كان في في الاجزاء السابقة.

تحول مسلسل باب الحارة التاريخي الذي لا يعرف ان كان لديه نهاية من مسلسل تاريخي الى مسلسل سطحي و سخيف حيث تحول السيناريو الى حوار الطنابر و الطبقة الغير مثقفة في مجتمعنا السوري مع مزج بعض الاسقاطات في السيناريو عن الحالة السياسية.

فسلاما على أهل الحارة والشهامة والحكيم… وخلي الطابق مستور

اضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *