الجود من الماجود

الجود من الماجود

ﺧﺮﺝ احد الأمراء ﺍﻟﻰ ﺍﻟﺼﻴﺪ في ﻣﻨﻄﻘﻪ ﻧﺎﺋﻴﻪ ﻭﻟﻢ ﻳﻔﻠﺢ ﺑﺼﻴﺪ شيء وقد اضاعوا طريقهم

فنفذ ﻣﺎﺑﺤﻮﺯﺗهم من طعام ﻭﺍﺻﺎﺑﻬﻢ ﺟﻮﻉ وعطش.

فلاح لهم بدوي من بعيد ﻓﺤﻠوا ﺿﻴﻮﻓﺎ عليه ﻣﻦ ﺩﻭﻥ ﺍﻥ ﻳﻌﺮﻓوا ﺑﺎﻧﻔﺴﻬﻢ ﻭﺑﻤﻜﺎﻧﺘﻬﻢ و كانت اثار التعب

والارهاق بادية عليهم ﻭﻛﺎﻥ ﺻﺎﺣﺐ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺒﻴﺖ ﻻﻳﻤﻠﻚ الا ﺷﺎﺓ ﻳﺤﻠﺒﻬﺎ ﻫﻮ ﻭﺯﻭﺟﺘﻪ ولاﻳﻤﻠﻚ ﻏﻴﺮﻫﺎ ﻓﻲ

ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﻓﺬﺑﺤﻬﺎ ﻟﻀﻴﻮﻓﻪ ﺑﺪﻭﻥ ﺍﻥ ﻳﻔﻜﺮ ﺑﻌﺎﻗبة ﻣﺎﺳيأﺗﻲ

ﺭﻏﻢ ﻣﻌﺎﺭﺿﻪ ﺯﻭﺟﺘﻪ ﺍﻟتي ﻗﺎﻟﺖ ﻟﻪ ﻧﺤﻦ ﻻﻧﻤﻠﻚ ﻏﻴﺮ ﻫﺬﻩ ﺍﻟشاة ﻓﻜﺎﻥ ﻻﻳﻔﻜﺮ الا ﺑﺴﺪ ﺭﻣﻖ ﺿﻴﻮﻓﻪ واكرامهم ﻭﻟﻴﻜﻦ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﻣﺎﻳﻜﻦ ﻭﺑﻌﺪ ﺍﻥ ﺷﺒﻊ ﺍﻟﻀﻴﻮﻑ ﻗﺎﻝ ﻟﻪ الامير هل ﺗﻨﺰﻝ ﺍﻟﻰ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﻪ ؟

ﻓﻘﺎﻝ البدوي : نزلت في هذا المكان حديثا ولم ازر المدينه القريبه من هنا وسانزل اليها قريبا.

ﻓﻘﺎﻝ له الامير : ﺍﺳﺎﻝ ﻋﻠﻰ ﻓﻼﻥ الفلاني ﻭﺳﺘﺼﻠﻨﻲ ﻻﺭﺩ ﻟك ﺟﻤﻴﻠﻚ.

فقال البدوي : قمنا لك بالواجب والضيف ضيف الرحمن ومن عادة العرب اكرام الضيف ولم افعل ذلك لكي انتظر جزاء من احد الا من الله .

فسكت الامير وقال على كل حال ان ذهبت واحتجت لشيء فقل دلوني على بيت فلان والكل سيعرفني.

ﻓﻠﻢ ﻳﻬﺘﻢ ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻉ ﻭﺑﻌﺪ ﺍﻳﺎﻡ ﻧﺰﻝ ﻫﺬﺍ الاﻋﺮﺍﺑﻲ ﺍﻟﻰ ﺍﻟﺒﻠﺪ ﺑﺤﺎﺟﻪ الا ان المال الذي معه لم يكفي وبقي في ذمته دين فطلب منه التاجر من يكفله في ﺣﺎﺟﺘﻪ.

ﻓﻘال ﻟﻪ : ﺍﺗﻌﺮﻑ ﺍﺣﺪﺍ ﻫﻨﺎ؟

اجاب: ﺍﻋﺮﻑ فلان ﺭﺟﻼ في مدينتكم ﺑﻬﺬﺍ الاﺳﻢ .

ﻓﺪﻫﺶ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ ﻻﻥ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺸﺨﺺ ﻫﻮ ﺍﻣﻴﺮ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﻪ ﻓﻘﺎﻟﻮ ﻟﻪ ﺍﺗﻌﺮﻑ ﺑﺎﻧﻪ الامير ﻓﻘﺎﻝ : ﻻﻭﺍﻟﻠﻪ ﻣﺎﻋﻠﻤﺖ

ﻓﺎﺧﺬﻭﻩ ﺍﻟﻰ ﺍﻟﻘﺼﺮ ﻓﺎﺳﺘﻘﺒﻠﻪ الاﻣﻴﺮ ﺍﺣﺮ ﺍﺳﺘﻘﺒﺎﻝ ﻓﺪﻋﺎ ﻋﻠﻰ ﺷﺮﻓﻪ ﻛﺒﺎﺭ ﺣﺎﺷﻴﺘﻪ ﻭﺫﺑﺢ ﻟﻪ ﻣﺎﺋﻪ من الضأن

وجلسوا يتسامرون بعد الطعام ﻭﺍﻛﺮﻣﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﻣا لا ﻳﺘﺤﻤﻞ ﻋﻘﻠﻪ واندهش لهذا الحدث ، ﻭﺑﻌﺪﻫﺎ ﺳﺎﻝ الاﻣﻴﺮ ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ وقال: ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺬﻱ ﺣﺪﺛﺘﻜﻢ ﻋﻨﻪ ﻓﺎﺣﻜﻤﻮ بالله عليكم ولاتنحازو الي هل ﺍﻧﺎ وفيت حقه ﻓﺤﺪﺙ ﺟﺪﺍﻝ ﻭﻧﻘﺎﺵ

قام احد ﺍﻟﺸﻌﺮﺍﺀ فقال ايها الامير انت احسنت اليه وقابلت الاحسان باحسان ولكن في حكم الكرم هو اكرم فنظم ﺑﻴﺘﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﺰﻫﻴﺮﻱ يقول فيه :

ﺍﻟﺠﻮﺩ ﻳﺎﺻﺎﺣﺒﻲ ﻳﻨﺒﻊ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺎﺟﻮﺩ
ﻭﺍﻟﺠﻮﺩ ﻣﻬﻤﺎ ﺩﻧﺎ ﺍﺣﺴﻦ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺎﺟﻮﺩ
ﺟﺎﺋﺖ ﺑﻠﻮﺡ ﺍﻟﻘﺪﺭ ﺍﻳﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺎﺟﻮﺩ
ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻣﺎﻫﻢ ﺳﻮﻯ ﺧﻠﺠﻮ ﻣﻌﺎﺩﻳﻨﻲ
ﺑﻴﻬﻢ ﺳﻤﺎ ﻟﻠﻨﺠﻢ ﺑﻴﻬﻢ ﻣﻌﺎﺩﻳﻨﻲ
ﻭﻣﻨﻬﻢ ﻣﺰﺍﻳﺎﻩ ﻣﻘﺮﻭﻧﻪ ﻣﻊ ﺍﻟﺪﻳﻨﻲ
ﻭﺍﻟﺠﻮﺩ ﻣﻦ ﻣﻌﻮﺯ ﺍﺳﻤﺎ ﻣﻌﺎﻧﻲ ﺍﻟﺠﻮﺩ

ﻓﻜﺎﻥ ﺍﻟﺤﻜﻢ ﻟﻼﻋﺮﺍﺑﻲ ﺣﻴﺚ ﺍﻧﻪ ﻻﻳﻤﻠﻚ الا ﻧﻌﺠته ﻓﺬﺑﺤﻬﺎ ﻭالاﻣﻴﺮ ﺫﺑﺢ ﻣﺎﺋﻪ من الضأن ﻭﺑﻘﻲ ﻋﻨﺪﻩ الاﻑ ﻭﺧﺰﺍﺋﻦ ﻛﺜﻴﺮﻩ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺎﻝ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *