أن تسمع بالمعيدي خير من أن تراه

تسمع بالمعيدي خير من أن تراه مثل عربي قديم عن أحد كرماء العرب وهو المعيدي الذي اشتهر بسخاءه وحكمته وكرمه على الجميع حتى أن الجميع أحبه وذاع صيته في جميع أنحاء المدينة، حتى وصلت أخباره إلى

الخليفة فأراد الخليفة أن يقابله حتى يرى من حكمته وكرمه فإذا تأكد له ما سمع عن هذا الرجل جعله من

حاشيته ورجاله، وبالفعل أرسل في طلب المعيدي ودعاه لمجلسه وما أن دخل عليه المعيدي حتى تفاجأ الخليفة من شكله فهو بسيط الثياب على الرغم من غناه كما انه دميم الوجه.

فضحك الملك منه وقال: “تسمع عن المعيدي خير من أن تراه” يعني أن سيرته بين الناس أفضل بكثير من

شكله وهيئته، فحزن المعيدي لكلام الخليفة ولكنه رد بحكمة وفصاحة بالغة عليه فقال له: “يا مولاي، إن الرجال

ليسوا بقراً ولا غنماً كي تنظر إلى وجوههم وأجسامهم، إنما يعيش المرء بأصغريه قلبه ولسانه” فأعجب الملك لفصاحته وعينه في حاشيته كمستشار خاص له.

و يقال ايضاً أن “كثير عزة” وهو أحد شعراء العصر الأموي، دخل على عبد الملك ابن مروان، وكان قصير

القامة نحيل الجسم، فقال عبد الملك أنت كثير عزة؟ قال نعم، قال أن تسمع بالمعيدي خير من أن تراه. فرد عليه

“كثير”: يا أمير المؤمنين، كل عند محله رحب الفناء شامخ البناء علي السناء، ثم أنشأ يقول:

ترى الرجل النحيف فتزدريه وفـى أثـوابـه أســد هـصـورُ
ويعجـبـكَ الطـريـرُ إذا تـــراهُ ويخلفُ ظنكَ الرجـلُ الطريـرُ
بغـاث الطيـر أكثرهـا فراخـاً وأم الصـقـر مـقــلاة نـــزورُ
فما عظم الرجال لهـم بفخـرٍ ولكـن فخـرهـم كــرم وخـيـرُ
فـإن أكُ فـي شراركـم قلـيـلاً فـإنـي فـــي خـيـاركـم كـثـيـر
فقال عبد الملك ابن مروان: لله دره ما أفصح لسانه، وأطول عنانه، والله إني لأظنه كما وصف نفسه.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط