آمنة الشرقي: مدونة تونسية تسجن بسبب “تأليفها سورة “كورونا”

أصدر المدعي العام في تونس، حكماً قضائية بالسجن 6 أشهر فى حق المدونة التونسية آمنة الشرقاوى، بتهمة المس بالمقدسات والاعتداء على الأخلاق الحميدة والتحريض على العنف، وتم تغريمها مبلغ ألفي دينار إي بما يعادل 700 دولار أمريكى، بسبب نشرها (منشور) على حسابها الشخصي في موقع الفيس بوك اعتبرها البعض على انها عبارات تسخر من القرآن الكريم.

قالت المحامية إيناس الطرابلسي في وقت سابق إنه تتم مقاضاة الشرقي وفقا للمادة السادسة من الدستور التونسي التي تنص على أن “الدولة راعية للدين، كافلة لحرية المعتقد والضمير وممارسة الشعائر الدينية، ضامنة لحياد المساجد ودور العبادة عن التوظيف الحزبي. تلتزم الدولة بنشر قيم الاعتدال والتسامح وبحماية المقدّسات ومنع النيل منها، كما تلتزم بمنع دعوات التكفير والتحريض على الكراهية والعنف وبالتصدي لها”.

ودعت منظمة العفو الدولية نهاية مايو/أيار السلطات التونسية إلى وقف ملاحقة المدونة ورأت في ذلك تقويضا لحرية التعبير في هذه الديمقراطية الناشئة.

فرنسا تهب لنجدة آمنة الشرقي باعطائها لجوء سياسي.

آراب إنخرطت في قضية أثارتها المدونة التونسية آمنة الشرقي ذات ال ٢٩ ربيعا بعد أن قامت بنشر ما سمته

“سورة كورونا”.

طرحنا الأسئلة التالية على المشاركين في الأستبيان:

هل فرنسا على حق؟

ام القضاء التونسي؟

ام آمنة؟

فأتت الأجوبة كالتالي:

اسماعيل كسواني: لقد سبقها مسيلمه الكذاب والمتنبي فقال : والنجم السيار — والفلك الدوار — والليل والنهار — ان الكافر لفي اخطار

هشام علي: طبعا خطأ كبير..الكلام بالتشبيه بالقرأن…كان من الممكن ان يكتب بطريقه عاديه…ولكن المزايده ف كل شئ والبحث عن الشهره…هو الامل والرجاء..وهذا يثير الاستياء.

وجدي الخرساني:ولا واحد منهم على حق الله تحدى الجن والإنس على أن يأتوا بمثل هذا القرآن أين المشكلة؟

جراح الله الفرحان : الدين القوي لايهتم بتصرفات اتباعه اوًخصومه لانه حاله روحانيه
لكن المجتمع لابد ان يقوم بافعال صبيانيه وراشده احيانا موقف فرنسا مبالغ فيه.

سيد اسماعين: ربنا لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا ربنا ولا تحمل علينا إصرا كما حملته على الذين من قبلنا ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به واعفو عنا واغفر لنا أنت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين مهدي صالح: بصراحة وبرأي الشخصي المجرد اعتبر أن فرنسا وتونس كل قد حكم عليها طبقا للقوانين الوطنية الوضعية . ولكن تونس هي صاحبة الدعوة فهي احق من غيرها.

مصطفى احمد ناظم: يبدو بان السفهاء اصبح لهم منبر هذا لان التشدد اصبح تجارة .. فباعوا واشتروا النذالة والخسة والدنائة 

محمد المتوكل: ما الذي دفع آمنه الشرقي الى كتابه هذا وبهذا الشكل .هل يندرج ذلك تحت مسمى الحرية الشخصية.ام انه استفزاز لمشاعر المسلمين واستهزاء بقرآنهم. ام طلبا للشهر ام انه عمل استخباراتي منظم اثارته مؤخرا منظمات معينة باستخدام عدة شخصيات عربية مسلمة. وماهو الهدف منه
كان بمقدورها كتابتها تحت مسمى قصيدة
لماذا لانجد متحرر مسيحي او يهودي يكتب هكذا تحت مسمى إيات كوفيد في الانجيل والتورات
صدق الله تعالى حين قال وهو العزيز الحكيم.

(الْأَعْرَابُ أَشَدُّ كُفْرًا وَنِفَاقًا وَأَجْدَرُ أَلَّا يَعْلَمُوا حُدُودَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَىٰ رَسُولِهِ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ)
[سورة التوبة 97]

كريم عبده: الكيل بمكيالين ، هي سياسة فرنسا ، فنقد المحرقة أو إنكارها تجرمه، أما نقد عقائد و مقدسات الآخرين فهو مسموح تحت عنوان الحريات الفردية. 

عبد النور قيطوني: بل لا أحد منهم على حق… أما آمنة فحسابها على الله و نبرأ إلى الله من عملها هذا و نظهر إنكارنا. و أما فرنسا فالأحرى بها القيام بشعبها و قوانينها الجائرة في هذه المسألة، و أما القضاء التونسي فلا أرى أن معاقبتها بالسجن يجدي نفعاً.


حسن المضفر: في فرنسا اذا اعطيت رايك باليهود ستسجن ولكنها ديمقراطية في الاساءة للقرآن.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.