عرفت ريشتي بالمخمليه، و عنوان ألواني الحياه التي تكاد تتنفس عبق الياسمين و يفوح من لوحاتي عطر الورد الجوري وبهجة الجلنار.. موهبتي صقلتها باهتمامات شخصية وتجارب في مرسمي