قصة مثل كم تدين تدان!

كثيرة هي الأمثال الشعبية التي نسمعها ونرددها بشكل يومي والتي تعبّر عن عادات وتقاليد الشعوب، وغالباً ما يكون وراء كل مثل شعبي قصة طريفة أو حكمة مهمة، و سنستعرض قصة مثل “كم تدين تدان!”.

كثيرة هي الأمثال الشعبية التي نسمعها ونرددها بشكل يومي والتي تعبّر عن عادات وتقاليد الشعوب، وغالباً ما يكون وراء كل مثل شعبي قصة طريفة أو حكمة مهمة، و سنستعرض قصة مثل “كم تدين تدان!”.

قصة المثل:

في قديم الزمان تزوج رجل وفي اول يوم الزواج اجتمع حول الطعام هو وأمه وزوجته فقدم سهم الطعام الكبير والإهتمام لزوجته لكونها هي عروس في أول يومها وقدم لأمه شيء بسيط من الطعام وبلا اهتمام ..لاحظت الزوجة وكانت حكيمة أصيلة، قالت له طلقني الآن..توسل لها ان تتراجع عن قرارها وقال لها ماسبب طلبك للطلاق قالت : ان العرق دساس ولا أريد انجب منك ولد وأُهان منه كهذه الاهانة .للأسف بعض النساء عندما يفضلها زوجها على أمه تعتقد انها انتصرت وستكون مرتاحة البال ونسيت أنه كما تدين تدان ..تطلقت منه ورزقها الله زوجًا بارًا بأمه ومرت السنين وأنجبت أولاد .وفي يوم كانت راحلة على ناقه وعليها هودج وكانوا أولادها يعتنون بالهودج حتى لا تمل…

وفي الطريق شاهدت قافلة تمشي ويتبعها رجل كبير في السن حافي القدمين خلف القافلة يمشي لا أحد يعتني به . فقالت لأولادها ائتوني بهذا الرجل فإذا هو زوجها السابق قالت له عرفتني .قال لا قالت انا زوجتك السابقة الم أقل لك العرق دساس وكما تدين تدان ..انظر الى أولادي كم هم بارين ويعتنون بي وانظر الى حالك .. أين أولادك؟ لانك أهنت أمك كان هذا جزائك. نظرت المرأة الى أولادها وقالت اعتنوا به قربة الى الله تعالى …لكل رجل ولكل امرأة تذكرو جيدآ انه كما تدين تدان وان العرق دساس.و هكذا أصبحت مثل شعبي.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد